ملكة جمال العراق تستنجد بالأمم المتحدة وإسرائيل لمنع إسقاط جنسيتها

العـالـم
11 يوليو 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
ملكة جمال العراق تستنجد بالأمم المتحدة وإسرائيل لمنع إسقاط جنسيتها

قالت ملكة جمال العراق لعام 2017، “سارة عيدان”، إن حكومة بلادها تعمل على إسقاط الجنسية عنها، بعد مواقفها الأخيرة الداعمة للاحتلال الاسرائيلي وخاصة في مجلس حقوق الإنسان، داعيةً المنظمة الأممية والولايات المتحدة وإسرائيل للتدخل العاجل.

ونشرت عيدان عبر حسابها في موقع “تويتر” سلسلة تغريدات، تقول فيها أن لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي أعلنت دعمها لدعوات تطالب بإسقاط الجنسية عنها، ومنع دخولها أراضي البلاد والعودة إليها بسبب تصريحاتها المتعلقة بإسرائيل.

وقالت في التغريدات: “إن العراق قد دحض منذ أسبوعين أقوالي في الأمم المتحدة بأنني لا أمتلك حرية التحدث عن إسرائيل، والآن هم يأخذون جنسيتي، هذا غير إنساني، أنا عاجزة عن الكلام”، وفق شبكة راية الإعلامية.

كما بينت أنها قاتلت إلى جانب الولايات المتحدة من أجل إنهاء الاستبداد وجلب الديمقراطية لبلدها، مطالبة بحمايتها وحرية التعبير التي اعتبرتها هي أساس الديمقراطية”.

وطالبت عيدان التي تحمل الجنسييتن العراقية والأمريكية، الأمم المتحدة والرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التصدي لقرار سحب الجنسية، وحماية حقوقها كمواطنة أمريكية عراقية”.

وشددت في تغريدة أخرى، قائلةً “يجب أن أناضل للحفاظ على الجنسية لأن هذه معركة ليست فقط من أجل حقوقي ولكن أيضا ضد معاداة السامية”، آمبة بأن تتدخل كل من إسرائيل والولايات المتحدة لمواجهة هذا القرار.

وتفاعل يائير نتنياهو، نجل رئيس حكومة الاحتلال، مع تصريحات عيدان في “تويتر”، معبرا عن دعمه لها في تغريدة مفادها: “نحبك في إسرائيل، ولديك الكثير من المعجبين بك في إسرائيل والولايات المتحدة وحول العالم!”

ومن الجدير ذكره أن سارة عيدان أثارت الجدل بعد زيارتها “إسرائيل” لأكثر من مرة وإعلانها تأييد إقامة علاقات رسمية معها، وتصريحاتها التي اعتبرت الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ليس مبنيا على خلافات سياسية حقيقية وإنما متجذرة في معتقدات معادية للسامية”.

وأثار وصفها حركات المقاومة الفلسطينية وحركة “حماس”بـأنها منظمات إرهابية، يجب مقاطعتها” جدلاً واسعة حراكاً للمطالبة  بإسقاط الجنسية العراقية عنها.